من ميدان نصر أكتوبر إلى محراب العلم.. د. محمد نور الدين نائب رئيس حزب حماة الوطن

“يد حملت السلاح فنجحت في تحرير الأرض وتحقيق بطولات تتعلم منها الأجيال قيمة التضحية والفداء من أجل تراب الوطن.. وعقل يزخر بالعلم أبى أن ينتهي دوره بعد مهمته العسكرية فقرر أن يواصل مهامه الوطنية بمجالات أخرى تحقق في النهاية خدمة بلاده”.. إنه الدكتور محمد نور الدين، نائب رئيس حزب حماة الوطن.

واحد من أبطال موقعة كبريت خلال حرب أكتوبر سنة 1973 عندما كان ملازمًا أول احتياطي، حيث أكثر معارك حرب أكتوبر صعوبة، وأكدت نتائجها أن الجندي المصري خير أجناد الأرض، فقد تحمل أفراد كتيبة مكونة من ٤٥٠ جنديًا مسئولية نقطة محاصرة من قبل الإسرائيليين، إضافة إلى كونها النقطة الفاصلة والحامية للجيشين الثانى والثالث الميدانى، دون قدرة على إجراء اتصالات أو الحصول على إمدادات من قوات الجيش الرئيسية، كانت معركتها أصعب من أن يدركها خيال، خصوصًا أن هذا الحصار استمر لمدة ١١٤ يومًا، بداية من نجاح الكتيبة ٦٠٣ في الاستيلاء على نقطة كبريت الحصينة والتي كانت مقرًا لإحدى نقاط القيادة الإسرائيلية الفرعية.. ومن ثم بسالة الجندى المصرى في هذه المعركة شهد الأعداء، بل وكبار ساسة العالم، الذين كانت وساطاتهم في مفاوضات ما بعد الحرب رهن نتائج تلك المعركة، التي رفض جنود الكتيبة إلا أن تكون في مصلحة مصر.
لجهوده مع زملائه في هذه الموقعه فقد حصل على نوط الشجاعة من الدرجة الأولى من الرئيس الراحل أنور السادات، ويرى ضرورة تدريس قصص الكفاح وقصة عودة سيناء للأجيال المتعاقبة ليدرك الجميع قيمة التضحيات، وأن استرداد سيناء ورفع العلم المصرى عليها فخر لجميع المصريين، وسيناء ستظل مقبرة لمن يحاول الإقتراب منها.

وبعد الحرب لم يكتفى ببطولاته الحربية.بل سلك طريق العلم وأصبح عالما مصريا فى مجال البتروكيماويات ومجالات أخرى كثيرة، وتعلم على يده الكثير من القيادات البترولية وكذلك دخوله عالم السياسة منضما لحزب حماة الوطن وعمل أمينا عاما بمحافظة الاسكندوية، حتى أصبح نائبًا لرئيس الحزب، فيما منحت جامعة كامبريدج البريطانية العريقة والتي تعد واحدة من أفضل 5 جامعات في العالم، الدكتوراه الفخرية، وكرمه الرئيس عبدالفتاح السيسى، ومن خلال مبادرة وطنية لتكريم أبطال الحرب بمحافظة الإسكندرية تم إطلاق اسمه على إحدى شوارع المحافظة.

وبشأن المناصب الحالية فهو خبير ومستشار دولي بمنظمة الأمم المتحدة للتنمية الصناعية ورئيس مجلس إدارة والعضو المنتدب لشركة نور تراست للمشروعات والتنمية ونائب رئيس شركة التكنولوجيا الألمانية، دوسلدور ألمانيا.
والمناصب السابقة فهو رئيس مجلس الإدارة َوالعضو المنتدب لشركة سيدي كوير للبتروكيماويات، ورئيس مجلس الإدارة َوالعضو المنتدب لشركة ايلاب للبترول ونائب الرئيس التنفيذي لشركة البتروكيماويات المصرية وخبير النفط والغاز شركة سوناطراك بالجرائر وخبير دراسات والمشروعات بالشركه الوطنية للصناعات الكيماوية بالجزائر.
وبشأن الأنواط والأوسمة فهو حاصل على نوط الشجاعه العسكري من الطبقة الأولى في حرب أكتوبر المجيدة من الرئيس السادات موقعة كبريت وحاصل على دوع التفوق العسكري من الرئيس عبدالفتاح السيسي.
في النشاط العلمي تضمن سيرته الذاتيه الإشراف على العديد من رسائل الماجستير والدكتوراه في المجالات الصناعية والكيميائية والبتروكيميائية ََوالحصول على الدكتوراه الفخرية في العلوم العسكرية من كامبريدج.
وشريك وعضو مجلس إدارة بشركات مواد العزل وحماية المنشأت بروتك،والمصرية الإيطالية للمواد العازلة بانوفا، الشركة الدولية للمواد العازلة وشركة أنر جي بتروليوم للإنشاءات وشركة النيل للمواد العازلة.


عضو ونائب رئيس مجلس إدارة عدد من الجمعيات والاتحادات حيث رئيس الشعبة المصرية بالاتحاد العربي للتنمية العقارية، وأمين عام مجلس الأعمال المصري لإعمار العراق تحت التأسيس، والجمعية العربية لعلوم المواد ومركز التعاون العربي الأوربي وجمعية مستثمري منطقة النهضة الصناعية ٢٠٠٧ والجمعية المصرية لمنتحي ومصدري البلاستيك وغرفه الصناعات الكيماوية باتحاد الصناعات المصرية ٢٠٠٥..٢٠٠٧ ََوجمعية التنمية التكنولوجية المصرية الفرنسية ومستشار لجنة الصناعة والطاقة بمجلس الشعب ٢٠٠٤..٢٠٠٩ ََََونائب رئيس مجلس إدارة المركز العربي للثقافة والإعلام،و عضو عامل بالجمعية الكيميائية الأمريكية. جمعية رجال الأعمال المصرية الفرنسية والغرفة التجارية بالإسكندرية وجمعية الصداقة المصرية البولندية.

اخبار متعلقة

احدث الموضوعات